انطلق في مدينة إسطنبول التركية اليوم اجتماع بين وزيري خارجية سوريا وليد المعلم و العراق هوشيار زيباري بحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ووزير الخارجية التركي احمد داود أوغلو في محاولة لحل الخلافات الأخيرة بين سوريا والعراق.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية أنه سيتم خلال الاجتماع متابعة الأوضاع المتعلقة بالعلاقات العراقية السورية وبحث سبل التغلب على الصعوبات التي تواجه تلك العلاقات التي برزت بعد تفجيرات الأربعاء الدامي الشهر الماضي في بغداد، في وقت أعلن فيه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم الخميس رفضه تقسيم العراق تحت أي عنوان وأي تدخل في شؤونه الداخلية.

وكان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو قام بزيارة الى بغداد ودمشق سعيا لحل الأزمة الطارئة أفضت إلى استكمال النقاشات بين سوريا والعراق على هامش الاجتماع الوزاري العربي العادي في القاهرة الأسبوع الماضي التي شارك بها الوزير التركي بصفة مراقب، واتفق الجانبان السوري والعراقي على مواصلة الحوار بدعوة من تركيا وبرعاية من جامعة الدول العربية في مدينة اسطنبول.

وكان المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ قد أعلن فشل المحادثات العراقية السورية التي جرت في أنقرة يوم الثلاثاء بحضور مسؤولين أتراك.