قال المنسق الأعلى لسياسة الأمن والدفاع الأوروبي خافيير سولانا “إن المفاوضات بين إيران والدول الست الكبرى حول البرنامج النووي قد تعقد غالباً في تركيا”.

وأضاف في تصريحات للصحفيين قبل بدء اجتماع وزراء الخارجية الأوروبيين اليوم أن “هناك أموراً جديدة ستقدمها الولايات المتحدة بشكل محدد وأعتقد أن على الإيرانيين أن يقيموها بشكل إيجابي”.

كما أشار إلى أن سياسة الاتحاد الأوروبي ستبقى كما هي قائمة على الترهيب والترغيب وأننا نحاول في الوقت الراهن الدخول في المفاوضات.