تظاهر عشرات المغاربة مساء الأربعاء في وسط العاصمة الرباط لنصرة غزة والإحتجاج على ما اعتبروه بوادر تطبيع العلاقات بين المغرب و”إسرائيل”.

وندد المتظاهرون بما سموه محاولات لتطبيع العلاقات المغربية الإسرائيلية من خلال ما اعتبروه مبادرات كبيع بعض المواد الإسرائيلية في الأسواق المغربية وتوزيع مجلة إسرائيلية في المغرب وإقدام مجموعة من المغاربة الأمازيغ في الآونة الأخيرة على تأسيس “جمعية للصداقة الأمازيغية الإسرائيلية”.

واعتبر خالد السفياني رئيس “مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين” التي دعت إلى المظاهرة بالإضافة إلى الجمعية المغربية للكفاح الفلسطيني وفعاليات المؤتمرات الثلاث “كل تطبيع خيانة وكل المطبعين مجرمون خونة وشركاء لإسرائيل في جرائمهم”.

ودعا السفياني المسؤولين إلى “التطبيع مع أهل غزة والمقاومة وأن ينسوا التطبيع مع الإجرام والإرهاب الصهيوني”.

وقال السفياني “وقفة اليوم هي من أجل القدس ولنصرة غزة وضد كل أشكال التطبيع.”

وقال إن حجتهم في ذلك بالرغم من أنه لم يصدر أي رد فعل رسمي في هذا الشأن أن “وسائل إعلام إسرائيلية سربت خبر خطوات تطبيعية متوقعة من بينها إعادة فتح مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط”.

وكان المغرب قد بادر إلى إغلاق المكتب عقب اندلاع الانتفاضة الفلسطينية في العام 2001.

وأضاف السفياني “على الحكومة المغربية أن تكذب هذه المعلومات ونحن ننتظر ذلك.”

وختم المحتجون مظاهرتهم بإحراق العلم الإسرائيلي ورفع العلم الفلسطيني عاليا.