بتاريخ 14 رمضان 1430 وكعادتها في مثل هذه المواقف العصيبة من تاريخ أمتنا، هبت جماعة العدل والإحسان في كل المدن المغربية مستجيبة لنداء “الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة” إحياء لذكرى مرور أربعين سنة على الإحراق المتعمد ومحاولات التخريب المستمرة للمسجد الأقصى المبارك من أجل طمس معالمه وتهويده.

استجابت مدينة الدار البيضاء لهذا النداء وتفاعلت بكل قوة مع هذه الذكرى الأليمة حيث نظمت يوم الجمعة -ليلة النصف من رمضان- بعد صلاة التراويح بحي المسجد وقفة حاشدة أمام باب مسجد السنة، ونفس الأمر بمدينة الرباط، وبمدينة القنيطرة نظمت وقفتان الأولى أمام مسجد التقوى بأولاد أوجيه والثانية أمام مسجد الفتح بالسكانية، وبمدينة سطات نظمت الجماعة وقفة مسجدية أمام مسجد كمال عقب صلاة التراويح ليوم الجمعة 4 شتنبر 2009، وبمدينة سلا نظمت وقفة أمام مسجد الإمام مالك، وبمدينة قلعة السراغنة نظمت الجماعة وقفة أمام مسجد إمليل عقب صلاة الجمعة، ونفس الأمر بمدينة مشرع بلقصيري حيث نظمت وقفة تضامنية بمسجد محمد الخامس، وفي مدينة سوق أربعاء الغرب نظمت الجماعة وقفة مسجدية أمام مسجد بدر وسط المدينة، وبنفس الطريقة تفاعلت مدن عديدة منها سيدي يحيى وسيدي سليمان وسيدي قاسم وطنجة و… وفي مدينة تمارة نظمت الجماعة بتنسيق مع جمعيات وهيئات مدنية وقفة تضامنية مع أقصانا المبارك ومرابطيه الأوفياء. وفي مدينة طنجة شمال المغرب نظمت مؤسسات الجماعة وقفة احتجاجية بمسجد طارق ابن زياد عقب صلاة الجمعة ندد فيها المشاركون باستمرار تهويد القدس، كما دعوا إلى فتح الممرات لدعم الأقصى.

واستجابة لنداء النصرة نظمت العدل والإحسان بمنطقة الحي المحمدي بعد صلاة التراويح بالمسجد الكبير (قرب مركز البريد) وقفة احتجاجية ضدا على تزايد وتيرة تهويد المسجد الأقصى والمدينة المقدسة. وعلى نفس المنوال نسجت مؤسسات الجماعة بمنطقة سيدي عثمان حيث نظمت وقفة احتجاجية بمسجد الخيرية بعد صلاة الجمعة.

بدورها مدينة برشيد لم تتخلف عن الموعد، حيث نظم أبناء الجماعة وقفة مسجدية أمام المسجد الأعظم، تنديدا باستمرار الإفساد الصهيوني في المقدسات الإسلامية للأمة، وفضحا للصمت العربي الرسمي وتخاذل الحكام العرب أمام تجبر شرذمة من المجرمين.

وبدورها نظمت جماعة العدل والإحسان بمراكش ثلاث وقفات مسجدية، في كل من مسجد النهضة بحي المحاميد، ومسجد الحي المحمدي الداوديات، ومسجد العنبر بحي المسيرة عقب صلاة الجمعة 21 رمضان 1430 تضامنا مع الشعب الفلسطيني المضطهد وسكان غزة المحاصرين. رفع خلالها المصلون شعارات ولافتات تدين مشروع تهويد القدس الشريف وتستنكر الصمت العالمي والعربي إزاء الجرائم التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.

وفي مدينة زايو شرق المغرب واستجابة لدعوة هيأة النصرة لجماعة العدل والإحسان بتنظيم وقفات مسجديه نصرة للمسجد الأقصى نظم أعضاء جماعة العدل والإحسان يوم الجمعة 14 رمضان 1430 هـ الموافق لـ 04 شتنبر 2009 وقفة مسجدية تضامنية عقب صلاة الجمعة حضرها جمع غـفير من المواطنين.. وكعادته حضر المخزن بجميع ألوانه وأشكاله.. وقد تليت بالمناسبة كلمة تركز مضمونها حول مكانة المسجد الأقصى عند المسلمين والأخطار التي تهددها والواجب على المسلمين لإنقاذ الأقصى وإحياء الأمة.

وقفات كسرت الصمت المطبق على هذه الواقعة الأليمة وأحيت روح الجهاد في هذا الشهر المبارك، شهر رمضان الذي تحرص الحكومات العربية أن تجعل منه شهر اللهو والضحك والمجون.. شهر جندت له كل الوسائل والإمكانات المادية المفرطة بكل سخاء والوسائل الخبيثة لإلهاء الأمة عن واجبها

رفع المتظاهرون خلال هذه الوقفات شعارات تندد بالانتهاكات المستمرة لحرمات المسجد الأقصى، ومحاولات تهويده وتخريبه من قبل الصهاينة، كما نددوا بالسكوت المتواطئ الجبان للحكومات العربية وسكوت وزارات الأوقاف واللجان الرسمية محليا ودوليا.

واختتمت الوقفات بكلمات عبرت بكل حرقة عما يجب أن تكون عليه الأمة تجاه هذا الحدث وغيره من الإذلال الممنهج الذي يمارس عليها، كما أشارت إلى التوصيات التي أعلنها بيان العدل والإحسان من جعل ما تبقى من شهر رمضان فرصة للقنوت على الظالمين ونصرة المظلومين ودعوة العلماء والخطباء والفضلاء لتنوير الأمة ويقفوا هذه الوقفة التاريخية قبل فوات الأوان … كما أشار إلى جعل عصر يوم الأحد 06/09/2009 موعدا لإهداء ختمات جماعية من القرآن الكريم للمجاهدين والشهداء في أرض الإسراء. كما رفع المتظاهرون أكف الضراعة إلى العلي القدير أن يرفع الأسر عن ثالث الحرمين وأولى القبلتين وأن ينصر المرابطين المجاهدين في هذه الأرض الزكية وسائر ديار المسلمين.صور مدينة طنجةصور مدينة سيدي يحيىصور مدينة سيدي سليمانصور مدينة سيدي قاسمصور مدينة القنيطرةصور مدينة الرباطصور مدينة سلاصور مدينة تمارةصور مدينة مشرع بلقصيريصور مدينة الدار البيضاءصور مدينة سطاتصور مدينة قلعة السراغنةصور مدينة الخنيشاتصور مدينة برشيدصور مدينة الدار البيضاء – سيدي عثمانصور مدينة مراكش