تطاولا على ما أمر الله به عباده بالانقطاع إليه والتوجه الكامل له خلال شهر رمضان، وتجاوزا لسنة رسوله الكريم التي تحث المومنين على التفرغ لإحياء ليالي رمضان الكريم ذكرا وتبتلا وقياما، وتعسفا على حقوق المواطنين في ممارسة مطمئنة لدينهم، وتجاوزا للقوانين التي وضعها المخزن بنفسه… تعاليا على كل ذلك أقدمت الأجهزة المخزنية بفاس بكل تلاوينها على محاصرة بيت للنصيحة ليلة الجمعة 14 رمضان 1430 هـ الموافق 4 شتنبر 2009 م، وإرغام 70 من أعضاء جماعة العدل والإحسان على الخروج والتحقق من هويتهم، ثم اقتياد 17 منهم إلى مخافر الشرطة، ولحد كتابة هذه السطور لا زالوا رهن الاعتقال.

وبعد اقتحام البيت ـ دون مبرر ولا سند قانوني ـ، عملت القوات المخزنية على ترويع السكان في صلف وعنجهية ودون مراعاة لحرمة هذا الشهر الكريم ولحرمة الناس فيه..

فإلى الله المشتكى، وحسبنا الله ونعم الوكيل.