أفرجت %إسرائيل” أمس عن تسعة نواب فلسطينيين من كتلة حركة حماس البرلمانية بعد اعتقال دام 40 شهرا، وأطلق سراح النواب التسعة من سجن النقب الصحراوي بعد انتهاء محكومياتهم ووصلوا عبر معبر “بيتار” الفاصل بين بلدة السموع جنوب مدينة الخليل ومنطقة بئر السبع الإسرائيلية. والنواب هم “محمد أبو جحيشة وخالد سليمان وخالد يحيى وإبراهيم الدحبور ورياض رداد وعماد نوفل وياسر منصور وحسني البوريني وناصر عبد الجواد”.

وكانت “إسرائيل” اعتقلت نحو أربعين نائبا عن حماس رداً على أسر الحركة للجندي جلعاد شاليط في عملية عسكرية على الحدود مع قطاع غزة في حزيران 2006 وقضت محاكم إسرائيلية بسجن هؤلاء النواب لمدة 40 شهراً بتهمة العضوية في المجلس التشريعي عن كتلة التغيير والإصلاح التابعة لحماس.. وبذلك يتبقى 25 نائبا من حماس في السجن إلى جانب نائب عن فتح وآخر من الجبهة الشعبية. وأكد أمين سر المجلس التشريعي الفلسطيني محمود الرمحي الإفراج عن تسعة نواب من أعضاء كتلة الإصلاح والتغيير في المجلس التشريعي.