تمسكت صنعاء بشروطها الستة، التي أعلنتها مع اندلاع الحرب السادسة بين الجيش وحركة الحوثي في محافظتي صعدة وعمران، لوقف القتال مع المتمردين، رافضة المبادرة التي أعلنها الحوثيون فجر أمس، لوقف القتال والعودة إلى أوضاع ما قبل الحرب.

وشمل عرض الحوثيين الجديد حسب بيان للحوثي “وقف إطلاق النار من جانب واحد في جميع جبهات القتال حقناً للدماء في صعدة، وحرصاً على استقرار الوضع وإعادة النازحين”، و”فتح الطرقات ورفع المظاهر المسلحة، وإنهاء التمترس، وعودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل الحرب السادسة”، بالإضافة إلى “بدء تطبيق المبادرة فور إعلانها”. وربط العرض نجاح المبادرة ب “مدى تجاوب السلطة لما فيه خير البلد واستقراره”.

وبعد ساعات من إعلان الحوثيين مبادرتهم أكدت صنعاء رفضها قبول المبادرة لأنها لم تحمل أي جديد، وقالت إنها تتمسك بالنقاط الستة التي أعلنتها مع بداية الحرب كشرط لوقف القتال، مطالبة الحوثيين بالالتزام بها.