بسم الله الرحمان الرحيم، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه

جماعة العدل والإحسان

الهيئة الحقوقية

بيان عقب صدور الحكم على المعتقلين الستة فيما سمي بقضية “بلعيرج”

تدارست الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان في اجتماعها الدوري لشهر غشت 2009، الأحكام الجائرة الصادرة يوم الثلاثاء 28 يوليوز 2009 عن غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمدينة سلا في حق المعتقلين المتابعين في الملف المعروف ب”خلية بلعيرج” ومن ضمنهم المعتقلون السياسيون الستة: محمد المرواني، مصطفى المعتصم، محمد أمين الركالة المحكومين ب25 سنة، وعبد الحفيظ السريتي، وماء العينين العبادلة المحكومين ب20 سنة، وحميد نجيبي المحكوم بسنتين سجنا نافذا. وتراوحت باقي الأحكام ما بين السجن المؤبد وسنة موقوفة التنفيذ. وقد واكبت الهيئة الحقوقية أطوار هذه المحاكمة الجائرة، وساندت عائلات المعتقلين الستة في النضال من أجل الإفراج عنهم، كما وقفت عبر محامييها إلى جنب الدفاع طيلة مراحل المحاكمة.

وإن الهيئة بهذه المناسبة لتؤكد ما يلي:

ـ إدانة هذه المحاكمة المفتقرة إلى شروط المحاكمة العادلة نظرا لما شابها من خروقات وانتهاكات متعددة.

ـ استنكار الأحكام الجائرة المتولدة عنها.

ـ الدعوة للإفراج الفوري عن المعتقلين الستة.

كما تدعو الهيئة كافة الغيورين على وضعية حقوق الإنسان بالمغرب إلى مزيد من النضال من أجل تجاوز أزمة حقوق الإنسان التي يتخبط فيها المغرب منذ عقود من الزمن، رغم الشعارات الجوفاء التي تعج بها الخطابات الرسمية للدولة.

الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان

وحرر بسلا في 26غشت 2009