رفضت السلطات المحلية بعمالة البرنوصي بالدار البيضاء يوم الاثنين 24 غتشت 2009 تسليم الفنان رشيد غلام عضو جماعة العدل والإحسان جواز سفره، بحجة وجود مذكرة توقيف صادرة في حقه من قبل مديرية الأمن الوطني.

وأكد رشيد غلام في اتصال مع جريدة “التجديد” أنه حل بعمالة البرنوصي لتسلم جواز سفره بعد تجديده ففوجئ بموظفي العمالة يشهرون في وجهه ورقة تحمل في طياتها اسم رشيد غلام وعبارة “مبحوث عنه” باللغة الفرنسية، ليذهب بعدها إلى إدارة الأمن الوطني على المستوى الإقليمي للسؤال عن طبيعة المذكرة، لترد عليه السلطات الأمنية بكونها غير معنية بموضوع المذكرة، وأنها لا تعلم عنها أي شيء.

ووصف رشيد غلام منعه من جواز السفر لإحياء حفلات فنية في دول أوروبية وعربية، وتصوير برامج تلفزيونية، بأنه “اعتداء على حقي في الحصول على الوثائق الشخصية والوطنية وظلم من قبيل أشكال الظلم الذي تمارسه السلطات في حق الجماعة”، وأكد غلام أن وزارة الخارجية المغربية وزعت على بعض الدول العربية كتونس مذكرة منع من دخول أراضيها في إطار التعاون الأمني معها.

عن موقع التجديد.