تخلى الأمير أندرو نجل العاهلة البريطانية الملكة إليزابيث الثانية عن خطط للقيام بزيارة إلى ليبيا الأسبوع المقبل احتجاجاً على الاستقبال الحافل الذي أعدته للمواطن الليبي المدان بتفجير طائرة لوكربي عبد الباسط علي محمد المقرحي بعد إخلاء سبيله وعودته إلى طرابلس.

وقالت صحيفة “ديلي إكسبريس” الصادرة الثلاثاء إن دوق يورك الأمير أندرو قرر إلغاء زيارته إلى ليبيا بعدما تلقى نصيحة من وزارة الخارجية البريطانية.

وأضافت الصحيفة أن متحدثاً باسم قصر باكنغهام المقر الرسمي للملكة إليزابيث الثانية “أكد عدم وجود أي خطط لدى الأمير أندرو حالياً لزيارة ليبيا”.

وأُعلن قبل أيام أن وزارة الخارجية البريطانية تعيد النظر بزيارة مقررة لدوق يورك إلى طرابلس مطلع الشهر المقبل لإجراء مباحثات مع كبار المسؤولين فيها من أجل الترويج للتجارة البريطانية بسبب الاستقبال الحافل الذي أعدته للمقرحي.

يشار إلى أن دوق يورك الأمير أندرو كان زار ليبيا أربع مرات خلال العامين الماضيين التقى خلالها الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي ونجله سيف الإسلام، مرتان بصفته الممثل الخاص للتجارة الدولية والاستثمار لدى وزارة الخارجية البريطانية وذلك في أكتوبر 2007 وفي أكتوبر من العام الماضي، إلى جانب زيارتين خاصتين إلى طرابلس.