رُويدك يا ضيف إنا عَدِمْنا *** جميل الضيافة والمُفترقْ
وحِدْنا عن الدرب لما جهلنا *** أصول البداية والمنطلق
نصوم جهارا وندعو الخفايا *** لوَجْبَة فِطر ٍكساها الطـَّبَق
نصوم عن المفطرات الحلال *** ونأتي الحرام ونـُطلي المرق
يجوب اللسانُ لحوم َ البرايا *** ويأكل من طرفها إن نطق
فيشتم هذا ويغتاب ذاك *** ويلعن خلقا كذا من خلق
فرُحماك ربي إذا قيل ذاك *** فليس يضيرك عبدٌ فسق
ونشهد زورا ونغشى فجورا *** ونـُقسِم جورا على ما رزق
فيُجلا البيانُ ويُكسى الجَنانُ *** بـِران ٍ ونار فقيل احترق
تزيدُ العيونُ لظى الكاسياتِ *** ويَخلِط غدرُ الرّموش الورق
نـَعيب الأنام ونهجو الظلامَ *** وكلّ ُ البداية طرفٌ رمق
وآياتُ نور ٍ لنا في الجواري *** منار ومن لا يجاري غرق
كذلك في السمع أحكام شرع ٍ *** ونـُسأل عنه كما قد سبق
ولكننا لا نبالي فـنـُصغي *** لكل جليس فـَرَى أو صدق
نـَبيت الليالي على المغريات *** وعَهْر الفوازير والمنزلق
نـُطيل المنامَ زمانَ الصيام ِ *** ونـُقصي القيامَ بطول الأرق
تـَرانا سِراعا فتحسِبُ أنـَّا *** سنـُمْلِي المساجد نـُخلي الشّـُقـَق
فإن تـَتـَّبـِعْنــا تجدْنا تـِباعا *** حَجَجْنا لسوق نـُلـَبِّي القلق
وموعدنا بعد ظهر وعصر *** وحول الملاهي بُعَيْدَ الغسق
ترانا إذا ما ملأنا الخِوان *** كآساد غاب ٍ وطير ٍ أبق
نردد ذكر التمور بوتر *** ونملأ شَرَّ الــِوعا والنفـق
فننسى الفقير ونـَرْشو الضمير *** بـِعَــدِّ التراويح للمنعتق
فرُبَّ صيام ولا أجر فيه *** سوى جَهدِ نفـْس وصبّ ِ العرق
فلا تعجبن ْ إن أتيت بصوم ٍ *** كهذا فقيل سرابٌ بَرَق
ولا تأسفنْ إن حُــِرمت الهدايا *** وباب الريان إذا ما انغلق
ألا فاستعذ يا عُبيدا إذا ما *** عزمت الصيام برب الفلق
وقل يا إلهي عُبيدك رام *** لطائف رفقك يا من رفق
تقبله واكتب له في العطايا *** بعفوك وافتح له إن طرق