قدم قادة في الجيش الأمريكي مبادرة بتكلفة تصل إلى 117 مليون دولار لعلاج الجنود ومساعدتهم نفسيا.

وقالت صحيفة ديلي تلجراف: إن مجموعة من قوات الاحتياط والحرس الوطني والجنود العاملين سيتقدمون في الأول من أكتوبر لاختبار في “التكيف” لتقييم مشاعرهم وحالتهم النفسية والروحية.

ومن ضمن 170 سؤالا، ُيطرح عليهم هناك سؤال “متى تشعر بأنك تفتقر إلى الصداقة؟” وكذلك “كيف تشعر عندما تكون وحيدا”، غير أن الإجابات ستبقى طي الكتمان، وُيستدعى الجنود لبرنامج التدريب على التكيف حسب درجاتهم في الاختبار.

كما يسعى الجيش الأميركي لتدريب 15 ألف ضابط الصيف المقبل لتقديم دروس في إدارة الغضب لمدة تسعين دقيقة أسبوعيا، بهدف تقليل التوتر ومساعدة الجنود على تجنب الاكتئاب والأفكار التي توحي بالانتحار.

وذكرت أن هذا البرنامج تم العمل به بعد ارتفاع معدلات الانتحار بشكل ملحوظ في أوساط الجنود. حيث وقعت 128 حالة انتحار في أوساط الجنود عام 2008، مقارنة بـ115 العام الماضي، في حين أن عدد الحالات المشتبه في أنها عمليات انتحار في النصف الأول من هذا العام بلغ 88 مقارنة بـ67 في نفس الفترة من عام 2008.

ومن المشاكل التي تتفاقم في أوساط الجنود الأميركيين هناك الإفراط في تناول الكحول حيث تشير الأرقام إلى ارتفاع الأعداد بشكل مضاعف خلال السنوات الست الماضية.