ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن إصلاحيين بارزين مثلوا أمام المحكمة يوم الثلاثاء في رابع محاكمة جماعية تقيمها إيران لأناس متهمين بإثارة اضطرابات بعد انتخابات الرئاسة المتنازع على نتيجتها.

وذكرت وكالات أنباء أن من بين الذين يحاكمون أمام محكمة ثورية يوم الثلاثاء النائب السابق لوزير الداخلية مصطفى تاج زادة والنائب السابق لوزير الخارجية محسن أمين زادة والمتحدث السابق باسم الحكومة عبد الله رامزان زادة والعالم الأمريكي من أصل إيراني كيان تاجبخش.

وذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن من بين المتهمين أيضا سعيد حجاريان النائب السابق لوزير المخابرات والذي أصبح أحد مهندسي الحركة الإصلاحية في إيران. وأصيب حجاريان بالشلل بعد محاولة لاغتياله عام 2000 .

وقالت الوكالة “في رابع جلسة محاكمة ستمثل أمام المحكمة العناصر المشاركة والمدبرة لأحداث الشغب والاضطرابات الأخيرة في إيران ومن المتوقع أن يظهر البعض تحديه.”

ومعظم المسؤولين السابقين الذين يحاكمون شغلوا مناصبهم في الفترة بين 1997 و2005 إبان عهد الرئيس السابق محمد خاتمي الذي ساند زعيم المعارضة المعتدل مير حسين موسوي في الانتخابات ضد الرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد.