وجّه فضيلة الشيخ العلامة يوسف القرضاوي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية، رسالة إلى وزراء الأوقاف والمفتين في الدول العربية والإسلامية لمناسبة الذكرى الأربعين لإحراق المسجد الأقصى على يد المتطرف الصهيوني مايكل روهان في 21/8/1969.

وقال الشيخ القرضاوي في رسالته” تمرُّ هذه الذكرى في هذا العام والنار في المسجد الأقصى لم تنطفئ بعد، فالكُنُس اليهودية من حوله تتزايد لتخنقه، والأنفاق والحفريات تنخرُ وتقوّض أساساته، والمسلمون من شتى أصقاع الأرض، وحتى من الأحياء الملاصقة، يُمنعون من الوصول إليه، والمجموعات اليهودية المتطرفة تُدَنّسه في كل يوم جماعات وأفراداً، وتقيم فيه طقوسها وتقدم قرابينها، وبرلمان الاحتلال يعقد حلقاتٍ دراسية خاصة ليضع خطة عملية لتقسيمه بين المسلمين واليهود، ومخطط إغلاق أجزاء واسعة من ساحاته لتخصَّص لصلاة اليهود لم يعد سرًّا وبات وشيك التطبيق).

وطالب القرضاوي وزراء الأوقاف والمفتين بإعلان يوم الجمعة (28/8/2009) يومًا لتضامن مساجد الأمة مع المسجد الأقصى عبر خطب الجمعة وفعاليات مختلفة.

وتأتي رسالة الشيخ القرضاوي في سياق حملة نصرة الأقصى التي تطلقها مؤسسة القدس الدولية من 15/8/2009 إلى 5/9/2009 في الذكرى الأربعين لإحراق المسجد الأقصى تحت شعار “40 عامًا وناره تشتعل…فلنحمِ أقصانا”.

مؤسسة القدس الدولية

إدارة الإعلام والمعلومات

طالع أيضا  40 عاما وناره تشتعل.. فلنحم أقصانا