كشفت صحيفة هآرتس العبرية، أن المانحين الأمريكيين لجمعية تشجع الاستيطان الصهيوني في القدس الشرقية يستفيدون من إعفاء ضريبي تمنحه الولايات المتحدة للهيئات الداعمة لما تسميه “المشاريع التربوية”.

وذكرت الصحيفة أن “اتيريت كوهانيم” الصهيونية جمعت في السنوات الماضية ملايين الدولارات لتهويد القدس الشرقية التي استولت عليها “إسرائيل” بعد احتلالها في يونيو 1967.

وكتبت أن المتبرعين لجمعية “اتيريت كوهانيم” تسجلوا في الولايات المتحدة كهيئة تمويل “لمؤسسات تربوية” في “إسرائيل” للإفادة من الإعفاء الضريبي الذي تستفيد منه هذه النوعية من الجمعيات.

وكتبت الصحيفة أن هيئة “أتيريت كوهانيم” الصهيونية المتطرفة تمول أيضًا مدرسة “أتيريت أورشليم” التلمودية في القدس القديمة بفضل هبات تقدمها عدة جمعيات ومنها “أتيريت أورشليم”. وأشارت إلى أن “أتيريت كوهانيم” تمكنت من جمع 1.2 مليون دولار خلال السنة المالية 2007 وحدها.

ومن كبار مقدمي الأموال للجمعية رجل الأعمال اليهودى الأمريكى أيرفينج موسكوفيتس الذي أثار مشروعه لبناء مجمع سكني صادقت عليه سلطات الاحتلال الإسرائيلية أخيرًا في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية احتجاجات شديدة وعلى الأخص في واشنطن.