كشفت مصادر دبلوماسية في الرباط، وفي المقر الأوروبي بالأمم المتحدة أن جولةً جديدةً من المفاوضات المباشرة بين الحكومة المغربية وجبهة البوليساريو تنعقد ابتداء من الإثنين في العاصمة النمساوية فيينا، بإشراف كريستوفر روس مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة المكلف بملف النزاع بشان الصحراء.

وقال روس إنه يأمل أن تقود هذه الجولة التي ستعقد في اجتماعاتٍ مغلقةٍ إلى كسر الجمود الحالي بين الجانبَيْن، مطالبًا طرفي النزاع بأنْ تتولى رئاسة كل وفد شخصية لها قدرة على اتخاذ القرار، أو التمهيد لأن تكون المحادثات على مستوىً سياسيٍّ أعلى.

وتجري هذه المفاوضات المتعثرة بناءً على قرار مجلس الأمن رقم 1871، الذي دعا إلى محادثات مباشرة بين الجانبين، ومدد القرار نفسه فترة انتشار بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية حتى نهاية شهر أبريل من العام 2010م المقبل.

ولقي القرار في حينه ترحيبًا من حكومتَيْ المغرب والجزائر ومن جبهة البوليساريو، وقد اشتمل القرار على تنويهٍ بجهود المغرب “الجدية وذات المصداقية” في حل النزاع.