قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد :”إن الإيرانيين لا ينتظرون تهنئة من أحد”، في إشارة إلى إعلان زعماء غربيين أنهم لن يبعثوا له برقيات تهنئة بمناسبة تنصيبه رئيسا للبلاد، في حين نقلت وكالات أنباء عن شهود عيان قولهم إن العشرات من أنصار المعارضة احتجوا أمام البرلمان صباح اليوم.

وقال نجاد في كلمة له بعد أدائه اليمين الدستورية صباح اليوم أمام أعضاء مجلس الشورى الإسلامي موجها خطابه للزعماء الغربيين:” ليس هناك في إيران من ينتظر أن يباركه أحد، والشعب الإيراني لا يهتم لا لغضبكم ولا لتبريكاتكم وابتساماتكم”.وانتقد الدول الغربية وقال إنها لا تنظر إلى الديمقراطية ولا تقبلها “إلا إذا كانت تخدم مصالحها، ولا تحترم خيارات الشعوب الأخرى”.

وقد قرر عدد من الزعماء الغربيين عدم تهنئة نجاد بعد تنصيبه الرسمي، حيث قال متحدث رسمي بريطاني إن رئيس الوزراء غوردون براون لن يبعث برسالة تهنئة إلى الرئيس الإيراني.