في محطة نضالية جديدة، استجابت ساكنة أبي الجعد بكثافة للوقفة التي نظمتها “التنسيقية المحلية” يوم الجمعة 31 يوليوز 2009، بساحة محمد الخامس أمام قصر البلدية، ابتداءً من الساعة التاسعة ليلا، للاحتجاج على الزيادة المهولة في فاتورة الماء الصالح للشرب بتحميل الساكنة “واجب التطهير السائل” وذلك بعد تملص المجلس البلدي من تحمل هذه الخدمة إثر اتفاقية وقعها مع المكتب الوطني للماء الصالح للشرب.

وقد ُرفعت في الوقفة شعارات منددةً بالاتفاقية المشؤومة، وشاجبةً لسياسة التفقير والتجويع الممنهجة، وداعيةً لرص الصفوف والانخراط الجماعي دفاعا عن حقوق المواطنين وصون كرامتهم.

وتجدر الإشارة إلى أن لجنة التنسيق المحلية تضم عددا من الهيئات السياسية والحقوقية والنقابية والجمعوية من بينها جماعة العدل والإحسان.