أعلن تلفزيون إيران رسمي أن الرئيسين السابقين أكبر هاشمي رفسنجاني ومحمد خاتمي وكذلك المرشحين الرئاسيين اللذين لم يحالفهما الحظ مير حسين موسوي ومهدي كروبي لم يشاركوا في مراسم تصديق المرشد الأعلى على انتخاب محمود أحمدي نجاد.

وذكرت قناة “العالم” أن الرئيس السابق هاشمي رفسنجاني الذي يرأس مجلس تشخيص مصلحة النظام ومجلس الخبراء، وهما من المؤسسات الرئيسية للسلطة، وكذلك الرئيس الإصلاحي الأسبق محمد خاتمي لم يحضرا المراسم.

كما تغيب عن هذه المراسم مرشحا المعارضة السابقان مير حسين موسوي ومهدي كروبي اللذان يطالبان بإلغاء الانتخابات الرئاسية التي جرت في 12 يونيو الماضي ويؤكدان عدم اعترافهما بانتخاب الرئيس احمدي نجاد.

وبثت العالم المشاهد الأولى لحفل التنصيب الذي اعتبر خلاله المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي أن الإيرانيين بالتصويت لأحمدي نجاد إنما اختاروا محاربة الاستكبار والفقر، وقال خامنئي إن “الشعب الإيراني صوت لمكافحة الاستكبار والفقر ولتعزيز العدالة”.