أظهرت بيانات تقرير “مؤشر الدول الفاشلة” أن المغرب يحتل الرتبة 93 من بين 178 دولة على الصعيد العالمي، بعدما كان في الرتبة 86 خلال سنة 2007، مبرزا أن المغرب يأتي في الرتبة 11 على الصعيد العربي.

وحسب التقرير فإن المغرب يوجد في درجة الخطر، ضمن الخريطة التي رسمتها المنظمة المذكورة للدول الأكثر هشاشة، والأقل فعالية في العالم، محذرا من عدم التفكير في الركود الحالي وأثره على الدول التي تعاني من الهشاشة والفقر، والتي تتربع في أعلى “مؤشر الدول الفاشلة”.

وأسهمت العديد من المؤشرات في جعل المغرب يحتل هذه الرتبة، إذ أبرز التقرير أن مؤشر التراجع الاقتصادي مرتفع في المغرب (7,8 نقطة)، بالإضافة إلى التنمية غير المتساوية (7,8 نقطة)، وحقوق الإنسان (7,4 ) والضغوط الديمغرافية (7) والمظالم الاجتماعية (6,8 ) والنخب المتحزبة(6,7) و اللاجئون والنازحون داخليا (6,7) والتراجع الاقتصادي(6,5 ) والخدمات العامة (6,5 ) والأجهزة الأمنية (6,5 ) وهروب الأدمغة( 6,2) والتدخل الخارجي (4,2).