تبدأ الانتخابات الرئاسية والتشريعية لإقليم كردستان العراق غدا السبت حيث يتنافس فيها خمسة مرشحين على رئاسة الإقليم، فيما يتنافس 507 مرشحين على 111 مقعدا في برلمان الإقليم.

ومن أبرز المرشحين لرئاسة الإقليم رئيسه الحالي مسعود بارزاني زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، أحد أبرز حزبيين رئيسيين في الإقليم.

وكانت الحملة الدعائية للانتخابات انتهت أمس الأول الأربعاء، بعد أن شهدت تراشقا للاتهامات بين مختلف الكتل السياسية.

ويشارك في انتخابات إقليم كردستان العراق 19 كيانا سياسيا وخمسة ائتلافات تتنافس على 111 مقعدا من مقاعد البرلمان، بينها 11 للمكونات غير الكردية بواقع مقعد للأرمن وخمسة مقاعد للتركمان وخمسة مقاعد للكلدان والسريان والآشوريين، على أن تراعي الكيانات السياسية نسبة تمثيل النساء (30 في المائة) وألا يقل عدد المرشحين لكل كيان سياسي عن ثلاثة أشخاص.

وبحسب المفوضية المستقلة العليا للانتخابات، فإن عدد المراقبين بلغ 45 ألفا بينهم 16520 مراقبا من منظمات المجتمع المدني، إلى جانب 27228 مراقبا من الكيانات السياسية و350 مراقبا دوليا من عدد من الدول الأوروبية والأميركية وجامعة الدول العربية.

ويقدر عدد سكان إقليم كردستان العراق بـ 4382291 نسمة بينهم 2524889 ناخبا سيشاركون في الاقتراع العام، موزعين على عدد المراكز المزمع فتحها في يوم الاقتراع العام (1284 مركزا) وعدد محطات الاقتراع المقرر فتحها في ذلك اليوم 5369 محطة.

وكانت أول انتخابات برلمانية في إقليم كردستان جرت في آيار 1992 عندما خرج الإقليم عن سلطة النظام السابق في العراق آنذاك، كما أجريت انتخابات برلمانية في الإقليم نهاية عام 2005 بالتزامن مع الانتخابات في سائر أرجاء العراق.