بحث الرئيس السوري بشار الأسد ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء سبل دفع الجهود الدولية الخاصة بعملية السلام في الشرق الأوسط، وبحث إمكانية استئناف المفاوضات غير المباشرة بين سوريا و”إسرائيل” والتي توقفت بسبب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في ديسمبر/كانون الأول 2008.

كما تناولت المباحثات بحث الأوضاع الراهنة في المنطقة سواء في العراق أو الأوضاع على الساحة الفلسطينية، علاوة على بحث قضايا إقليمية، وعربية والعلاقات الثنائية بين البلدين.

وكان أردوغان قد قال في تصريحات قبيل مغادرته إن تركيا مستمرة في جهودها من أجل استئناف المفاوضات غير المباشرة بين سوريا و”إسرائيل”، بالإضافة إلى الجهود الرامية لتوحيد الصف الفلسطيني، والمساعدة في تحقيق الاستقرار في لبنان.

وأضاف أن العلاقات بين تركيا وسوريا في تطور مستمر وهناك تشاور وتنسيق بين البلدين في مختلف المجالات.