أوضحت مصادر من مديرية التواصل في الخطوط الملكية المغربية أن الإضراب، الذي نفذته “الجمعية المغربية للربابنة”، من الخامسة مساء من الجمعة الماضي إلى الثامنة من صباح أول أمس الاثنين، كلف الشركة خسارة بملايين الدراهم لتأمين 86 في المائة من الرحلات المبرمجة.

وقالت مسؤولة مديرية التواصل إن الخطوط الملكية المغربية (لارام)، أمنت 126 رحلة، من مجموع 150 رحلة مبرمجة، ونقلت 13 ألفا و824 مسافرا، من مجموع 15 ألفا و567 مسافرا مبرمجين.

وأفادت المسؤولة أن حركة النقل الجوي داخل المطارات المغربية عادت إلى وتيرتها الطبيعية، مبينة أن الشركة أعلنت استعدادها للحوار مع الربابنة، وتحقيق خطوة إلى الأمام لحل المشاكل العالقة، ومناقشة ملفهم المطلبي.

وأضافت أن شركة الخطوط الملكية المغربية جعلت من أولوياتها، خلال فترة الإضراب، تأمين نقل أكبر عدد ممكن من المسافرين إلى وجهاتهم، والتقليص من الانزعاجات التي تحصل جراء الإضراب، مبينة أن الإضراب جاء متزامنا مع ارتفاع حركة عودة أبناء الجالية المقيمة في الخارج، ومع ذروة العطل السنوية، والموسم السياحي، إلى جانب الأزمة، التي يشهدها قطاع النقل الدولي.