خصصنا الحلقة السابقة لمفهوم العدل، ونخصص هذه الحلقة لمفهوم الإحسان باعتباره الهدف الأساس الذي تطمح لتحقيقه جماعة العدل والإحسان، حيث يقول الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين لا ترضى جماعة العدل والإحسان بهدف اجتماعي سياسي دون العدل على شريعة الله، ولا ترضى بغاية تتطلع إليها همم المومنين والمومنات دون الإحسان) 1 فما سر التركيز على هذا الهدف؟ وما المقصود بالإحسان؟

كتب الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين كثيرا عن هذا الموضوع، حتى أن كتاباته فيه تميزت بشكل كبير بأصالتها وحرصها على إعادة الأمور إلى نصابها بعد فترة الانكسار التاريخي الذي حول الخلافة إلى ملك، ومزق الإسلام إلى مجالات مشتتة، وفرق المسلمين إلى طوائف وفرق متصارعة تحرص كل واحدة منها على مجال دون آخر.

أكد الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين على أن الإحسان ضروري للحركة الإسلامية لاطمئنان السير فقال الإحسان لتطمئن خطانا إلى الله، وخطواتنا في مواجهة الحقائق المرعبة في المجتمع) 2 ، وضروري لتجنيب المشروع الإسلامي دوامات العنف فقال بوجود الإحسان لن ندعو أبدا إلى الحل الصراعي العنيف) 3 ، وضروري لتحمل الشدائد والصبر على المحن فقال تتمزق أوصالنا إن تعرضنا لأول صعوبة وليس معنا الإحسان) 4 ، وضروري لتجنب الغوغائية فقال يكون حملنا لشعار عظيم وما يكنه من برنامج واسع عريض مجرد ضوضاء وغوغاء إن فقدنا المطلب الإحساني أو اندثرت معانيه لا قدر الله) 5 .

أما عن معاني الإحسان فنكاد نجملها في ثلاثة الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، الإحسان أن تحسن إلى الناس، الإحسان أن يحسن عملك، الإحسان أن تفيد وتجيد) 6 .

1- الإحسان العبادي:

من خلال حديث جبريل عليه السلام المشهور يتضح أن الدين مراتب: إسلام وإيمان وإحسان، والإحسان هو الدرجة الثالثة، درجة التقوى، وغاية الغايات، يكون فيها المحسن دائم الصلة بالله والمراقبة له، دائم الحضور بين يديه، واقفا عند حدوده، متشوقا إلى النظر في وجهه الكريم وسائلا الموت في سبيله، هذا التعلق بالله وملازمة العمل الصالح الذي يقرب منه هو الإحسان في معناه الأول: الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.) 7

2- الإحسان المعاملاتي:

يقول الله تعالى: وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا، تتوسع دائرة المعاملات لتشمل الوالدين والأٌقربين والناس أجمعين، وهذا هو المعنى الثاني: يتجسد الإحسان القلبي في مظهرين يسميان لغة وشرعا إحسانا أحدهما البر والعطاء والسخاء والمساواة والإسعاف والعطف والحنان والآخر إتقان العمل.) 8

3- الإحسان العملي:

يقصد به إتقان العمل وإصلاحه، فقد روى البيهقي عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه” ومن حديث مسلم: “إن الله كتب الإحسان على كل شيء”.

ومجموع هذه الدلالات يعطينا مواصفات المومن الصالح في نفسه وخلقه وتعامله مع المجتمع، يعطينا الوصف المرغوب لعلاقات العبد بربه وبالناس وبالأشياء) 9 .

وحتى لا يفهم الأمر بأنه انزواء وهروب أكد الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين على أن هناك مزالق يجب الانتباه إليها ومن ضمنها مزلق الزهادة والهروب من المجتمع حيث قال إسلام الزهادة والهروب من المجتمع، والإسلام الفكري، والحركية على حساب التقوى والعلم ثلاثة مزالق.) 10

طالع أيضا  سلسلة مفاهيم منهاجية(1): الجاهلية

[1] عبد السلام ياسين، “رسالة تذكير”، ط 1، 1995، مطبوعات الأفق، ص 8.\
[2] رسالة من المرشد، م. س.\
[3] ن. م.\
[4] ن. م.\
[5] ن. م.\
[6] عبد السلام ياسين، رسالة تذكير، م. س. ص 9.\
[7] عبد السلام ياسين، “تنوير المؤمنات”، ط 1، 1996، مطبوعات الأفق، ص 1/217.\
[8] ن. م. ص 1/218.\
[9] عبد السلام ياسين، سلسلة “الإحسان”: 1- الرجال، ط 1، 1988، ص 3.\
[10] عبد السلام ياسين، “المنهاج النبوي: تربية وتنظيما وزحفا”، ط2، 1989، ص: 51.\