أفادت مصادر طبية بظهور ثلاث حالات جديدة للإصابة بفيروس “آش 1 إن1” المسبب في أنفلوانزا الخنازير، في المغرب، الأولى لدى طفلة مغربية في الرباط تبلغ 6 سنوات قادمة من بريطانيا، والثانية لامرأة تبلغ 41 سنة، بالدار البيضاء، والثالثة لطفل يبلغ سنة 12، بالمدينة نفسها. وبذلك ارتفع العدد الإجمالي للإصابة إلى 28 حالة.

وذكر مصدر طبي مسؤول في مندوبية الصحة في الرباط، أن طفلة (6 سنوات)، تتابع علاجها بواسطة عقار “التاميفلو” في مستشفى الأطفال ابن سينا بالرباط، وترافقها والدتها، التي تتلقى علاجا وقائيا من العدوى بالفيروس، بينما يخضع قرابة 20 شخصا، من الذين كان لهم اتصال مباشر بالطفلة، للعلاج نفسه.

في السياق العام، أوضحت مصادر طبية مسؤولة أنه، بسبب سرعة انتشار الفيروس بين دول العالم، فإن منظمة الصحة العالمية ستعمل على وقف التصريحات العلنية بالحالات الجديدة للإصابة بالفيروس، استنادا إلى اعتبار المرض بـ”اعتيادي وعادي”، مع الاستمرار في جرد حالات الإصابة، وحصر عدد المتوفين بالفيروس، ومتابعة توفير مختلف الإمكانات لمحاصرته، والتقليل من فرص الإصابة به عبر العالم، مبينا أنه من المرتقب أن تنهج وزارة الصحة الخطوة ذاتها.