مرة أخرى قررت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بالرباط يوم الخميس، إرجاء النظر في ملف الأخت ندية ياسين إلى غاية السابع يناير من سنة 2010.

وبررت المحكمة قرار التأجيل بإعادة استدعاء الأستاذة ندية ياسين والسيد عبد العزيز كوكاس المدير السابق لـ”الأسبوعية الجديدة” اللذين لم يحضرا الجلسة، وكذا الصحفيين عادل نجدي ومصطفى حيران اللذين أجريا الحوار مع ندية ياسين.

وجدير بالذكر أن الأخت ندية ياسين تتابع بتهمة “إهانة المقدسات والإخلال بالنظام العام” عقب تصريحات أدلت بها في حديث نشرته “الأسبوعية الجديدة” في عددها 30، من شهر يونيو 2005، عبرت فيه عن رأيها بخصوص نظام الحكم الأنجع سياسيا.