بعد أيام قليلة من تقرير أمريكي يوصي إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بعدم الانحياز إلى طرف ضد طرف في الانتخابات المصرية، والعمل على إجراء انتخابات نزيهة تخضع لإشراف دولي، أعلن عدد من السياسيين والمفكرين المصريين على رأسهم الفقيه القانوني الدكتور يحيي الجمل تشكيل تحالف وطني للمطالبة بوجود مراقبين دوليين للإشراف على انتخابات مجلس الشعب والرئاسة القادمتين.

وقالت مصادر بالتحالف أن الباب مفتوح أمام كل الشخصيات الحزبية والسياسية والمنظمات الحقوقية ومؤسسات المجتمع المدني.

وأعلن رئيس الوزراء المصري سابقاً في حوار مع التايمز أن عدداً من المقاعد تم تزويرها فى الانتخابات الماضية بتدخلات إدارية لمنع جماعة الإخوان من الوصول إلى ثلث مقاعد المجلس بما يهدد أغلبية الحزب الوطني، كما اعترف عدد من المقربين من النظام آخرهم اللواء / فؤاد علام أن الانتخابات التي تم إجراؤها في مصر قد تم تزوريها لمصلحة الحزب الحاكم.

ولم تعرف مصر في تاريخها منذ ثورة 23يوليو انتخابات نزيهة مما يطعن في شرعية النظم التي مرت على الحكم خلال تلك الفترة.