أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية عن ما أسماه غضب “إسرائيل” اثر استقبال رسمي لوفد من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في سويسرا.

وقال المتحدث يغال بالمور “إننا غاضبون لأن الاتحاد الأوروبي لا يزال يعتبر حماس بمثابة منظمة إرهابية، حتى وان لم تكن سويسرا عضوا في الاتحاد الأوروبي”.

وأضاف “أن هذه المنظمة الإرهابية، حماس، في حرب ليس فقط مع إسرائيل ولكن أيضا مع السلطة الفلسطينية ومصر”. واستطرد “أن سويسرا باستقبالها وفد حماس رسميا لا تقف إلى جانب أولئك الذين ينادون بالاعتدال”.

وقال مسؤول إسرائيلي “أن العديد من الدول العربية خصوصا المغرب والجزائر ومختلف دول الخليج ترفض منح تأشيرات دخول إلى أراضيها لقادة حماس منذ أن سيطرت الحركة على قطاع غزة”.

وقد استقبل وفد حماس برئاسة محمود الزهار قبل حوالي أسبوعين في سويسرا كما ذكرت صحيفة هآرتس الأربعاء.

وكتبت الصحيفة أن سفارة “إسرائيل” في برن طلبت من السلطات السويسرية توضيحات لم تعتبرها مرضية.

وكانت” إسرائيل” استدعت سفيرها ايلان الغار للتشاور بغية تسجيل استيائها إثر لقاء عقد في 18 نيسان في المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف بين الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد ونظيره السويسري هانس رودولف نيرز.