أعلن القائم بأعمال السفارة العراقية في روسيا جابر حسون علي عنوز أن عدد أفراد القوات الأمريكية في العراق سيتقلص حتى نهاية عام 2009 بمقدار 10 آلاف فرد.

وقال عنوز في مؤتمر صحفي في مقر وكالة نوفوستي، إنه “يوجد في العراق الآن 130 ألف فرد من القوات المسلحة الأمريكية، وحتى نهاية عام 2009 سيكون عددهم 120 ألفا”.

وأضاف أنه سيبقى حتى غشت عام 2010 في العراق 50 ألف فرد من القوات المسلحة الأمريكية.

وستنسحب القوات الأمريكية من العراق بصورة تامة، وفق الاتفاقية الأمنية الموقعة بين واشنطن وبغداد، حتى نهاية عام 2011.

وقد أنجزت الولايات المتحدة في 30 يونيو، بموجب هذه الاتفاقية، سحب وحداتها العسكرية من بغداد والمدن والقصبات العراقية الأخرى. ولم تبق في المدن العراقية، بما فيها بغداد، إلا وحدات غير قتالية من الجيش الأمريكي. وتشمل مهمتها تدريب القوات العراقية وتقديم المشورة لها. ويرابط القسم الأساسي من القوات الأمريكية الآن في عدد من المعسكرات خارج حدود المدن.

وقال الدبلوماسي العراقي إن الأمريكان سلموا القوات العراقية حتى الآن 142 موقعا عسكريا في مختلف مناطق البلد، بما فيها 86 موقعا في بغداد.

وأشار عنوز إلى أنه لا يزال تحت سيطرة الأمريكان ما يقارب 360 موقعا. وسيواصلون تسليمها إلى القوات العراقية تدريجيا، وتختتم العملية في نهاية عام 2011.