تستقبل مدينة مراكش اليوم الجمعة ملتقى سيدي شيكر العالمي للمنتسبين إلى التصوف، في دورته الثانية، أيام الجمعة والسبت والأحد: 10-11-12 يوليوز 2009 التي تنظمه وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في قصر المؤتمرات بمراكش وسيدي شيكر بنواحي آسفي.

وسيحج من مراكش إلى موقع ملتقى سيدي شيكر، على بعد ما يقرب من 80 كلم جنوبي غربي مدينة مراكش، حوالي ألف منتسب ومنتسبة إلى الطرق الصوفية عبر العالم.

جدير بالذكر أن لقاء سيدي شيكر ينظم في صيغتين، الأولى وطنية والثانية عالمية، وتنظم لقاءات سيدي شيكر الوطنية في رمضان كل عامين من أجل إتاحة فرصة التعرف على المؤسسات الوريثة لفكرة التصوف في المغرب والتعارف بين القائمين على هذه المؤسسات من أجل إعادة إحياء وظائفها الروحية والتربوية.

كما يتم تنظيم هذه التظاهرة في صيغة عالمية كل عامين بغية ربط الصلة – كما يقول مسؤولو وزارة الأوقاف – يين المنتسبين في المغرب والمنتسبين في مختلف بلدان العالم باعتبار المملكة المغربية ذات أمانة تاريخية في مساندة تيارات التصوف السني.