دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما الولايات المتحدة وروسيا إلى تجاوز انعدام الثقة المتبادل في فترة الحرب الباردة وإقامة شراكة عالمية حقيقية في إطار دعوته إلى إعادة ضبط العلاقات المتوترة بين موسكو وواشنطن.

وقال أوباما الذي يزور موسكو اليوم الثلاثاء في موسكو “أمريكا تريد روسيا قوية مسالمة ومزدهرة في القضايا الأساسية التي تشكل هذا القرن لدى الأمريكيين والروس مصالح مشتركة بينهما تشكل أساسا للتعاون”.

ودعا أوباما روسيا إلى الانضمام إلى الولايات المتحدة لوقف انتشار الأسلحة النووية ومنع كوريا الشمالية وإيران من تطويرها. وأضاف إن النجاح في هذا الصدد سيعني أن واشنطن لن تحتاج إلى نشر نظام مضاد للصواريخ في أوروبا وهي خطة يعارضها الكرملين بشدة.

وقال الرئيس الأمريكي “إذا أزيل الخطر من برنامج إيران النووي والصاروخي ستزول القوة الدافعة وراء (نظام) الدفاع الصاروخي في أوروبا.”