أعلنت السلطات الأمريكية أنها أغلقت سبعة بنوك أخرى تضررت بشدة في أعقاب الأزمة المالية العالمية ما يرفع إجمالي عدد البنوك الأمريكية التي أغلقت أبوابها العام الجاري إلى 52 بنكا.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية عن المؤسسة الاتحادية لضمان الودائع المسؤولة عن تنظيم قطاع المصارف قولها أن البنوك التي أغلقت هي ستة بنوك إقليمية في ولاية إلينوى وآخر في تكساس.

وأوضحت أن جميع البنوك الستة التي أغلقت أبوابها في إلينوي متصلة ببعضها إذ تملكها عائلة واحدة في حين أن البنك الذي أغلق أبوابه في تكساس يعد الأول في الولاية.

من جانب آخر دعت لجنة رقابة حكومية إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى إعادة اختبارات الضغوط على المصارف وسط مؤشرات على تدهور الاقتصاد الأمريكي بسرعة تفوق التوقعات. وطالبت اللجنة الحكومية التي تضع تقارير شهرية عن برنامج إنقاذ الأصول المتعثرة، وهو برنامج للحوافز استحدثته الإدارة الأمريكية لمساعدة الشركات المتعثرة، بالمزيد من الشفافية إزاء تلك الاختبارات.

وكان مجلس الاحتياط الفيدرالي (المصرف المركزي) الأمريكي أجرى اختبارات الضغوط بالتعاون مع وزارة التجارة على عدد من المصارف في فبراير لتحديد ما إذا كان لديها رأس المال الكافي إذا ما اشتد الركود أكثر.