عقدت لجنة تقصي الحقائق التابعة لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة جلسات الاستماع لشهادات بعض ضحايا العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وتستمر جلسات اللجنة على مدى يومين، في وقت مازال القطاع يعاني من الحصار المفروض عليه. وقد جاء وصول البعثة متزامنا مع دعوة اللجنة الرباعية لفتح معابر غزة ووقف الاستيطان وإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير لدى فصائل المقاومة ووقف ما أسموه بالعنف ورحب حمد أبو حلبية النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني من حركة حماس الأحد بالدعوة الرباعية لفتح المعابر ووقف الاستيطان رافضا إنهاء مقاومة الاحتلال وقال أبو حلبية: نحن مع وقف الاستيطان وإقامة دولة فلسطينية وفتح المعابر وفك الحصار عن الشعب الفلسطيني وخاصة قطاع غزة إلا أننا لا نؤيد ما ادعته اللجنة الرباعية بوقف العنف الفلسطيني لأن العنف الصهيوني هو الأقوى والأشد في هذا الإطار مؤكدا: أن ما يمارسه الشعب الفلسطيني ليس عنفا إنما حقه في مقاومة الاحتلال.