التفكر في خلق الله …

يــا خلـيــلا قـد أتـــاه الإلــه *** مـنــه عـلــمــا ويـقـيـنا حباه
أكــرم الله نــبــيــا رســـولا *** قـد أتــاه رشـــده و اصــطـفـاه
أفــرد الـخـيـر لــه والـعـطـايا *** عــن ضــلال مـهــلـك قــد زواه
كــانـت الأرض شـكـوكا وبـلوى *** وانــتـفــاء للـهـدى قــد جــراه
فــارتـمـى الـقـلـب بشك وكفر *** بـعــد نــور للــورى قــد جـلاه
تـشـتـكي الأصــنـام منهــم عقوقا *** فـلهـا تـسـعـى ضـلالا جــبــاه
مـجـدوهـا أغـرقــوهــا طـعاما *** لــم تـكــن غـيـر جـمـاد حـكاه
هـي بـكـم لا تـطـيـق كـلامــا *** كـيـف تـفـضـي للـحـيـارى الشياه
قــد أفــاضــوا للـنـجوم ابتهالا *** و نـســوا إيــمـانه عـنـه تـاهـوا
ظـل يـرنـو يـطـلـب الـحـق فكرا *** فـي سـمـاء الـكـون يـرجـو تـقـاه
قــد رآه كــوكــبــا فـي سماء *** قـال: ربـي كـوكــب و ابـتـــلاه
أفــل الـنـجـم تــردّى عــديما *** لــيــس يـغـنـي ظـلـه وضـيـاه
لـســت ربـي أيـهـا الـنـجـم، آهٍ *** مــن نــجــوم غـيـبـتـهـا سماه
قـمــر مــنـه اسـتـنـارت جموع *** رامــه يــرجــو الأمــان دعـــاه
ثــم ولــى عـنــه يـرجـو بديلا *** إذ تــوارى فــاســتــرد رجـــاه
فــي ضــحــى قـد أضـاءت ذكاء *** و اســتـقـامــت هـالــة فـي سماه
ظــنــهــا مـن لـهـفه رب كون *** ثــم غــابــت فـاســتـعـاد رؤاه
قــال ربـي لـسـت أرضـى أفــولا *** أي ربــــي ســاءنــي مـــا أراه
دلــه الله عــلــى خـيـر هــدي *** قــد أتـــاه مـنــه حـكـمـا قضاه
ديــن حــق لـيـــس فـيـه مراء *** بــالـمــعــالـي زانـه وانـتـقـاه
قـام إبــراهـيــم يـدعـو جـهارا *** قــومــه للـحــق زادوا أســــاه
لـم يـجـيـبــوا دعــوة مـن خليل *** أوعــدوه نــقــمــة مـن لـظـاه

فعله كبيرهم هذا …

راغ ضــربــا بـالــيـمـين جمادا *** ثــم نــادى فـيـهــم مــن أتاه
فــأجـــاب الـقـوم لـمـا تنادوا *** مــظـهــرا حـقـا الإلـــه رواه
ربـمــا كــان كـبـيرهم هــــ *** ذا أذاهم فــعــلــه وازدهــــاه
اســألــوهــم إن أطــاقوا جوابا *** ردد الــقــول عــلـيـهــم كراه
ثـم قـالــوا تـعـلـم الـعـجز منهم *** كــيـف تــرجـو نطقه وشجاه ؟!
و يـحـكـم كـيـف عـبـدتـم جمادا *** لــيــس يــغــنـي فـعله وشداه
إذ عـصـا الـقـوم عـلـى خـير رشد *** وتــعــالــى آزر إذ عـــصـاه
فــاعـبـدوا الله إلـهــا عـظـيـما *** خـالــق الـكــون مـعـيـد بـناه
و ابــتـغـوا عـنـده كـــل رزق *** واذكــروه واشـكــروا مـا حـبـاه
يـبـدئ الـخــلــق عـلـيـه يسير *** فــانــظــروا كـيــف أتـم بناه
يــنـشــئ الـنـشــأة فـيها تمام *** يــرحـــم الـعــبـد يـزيد تقاه
مــا لـكــم من دونــه مـن ولـي *** أو نــصــيــر فـاسـتـجيبوا دعاه
جـاء يــدعــو قــومـه فـي سلام *** يـحـســن الـنـصـح لـخـير أباه
أوعــدوه بـاللــظــى والـبـلايا *** وارتــضــى الله لــه مـا ارتـضاه
أوقـــدوا نــارا لـهـم ولـهـيبا *** أشــعـلوهــا فـي الـعـرا ثم شاهوا
قــدر الله لــهـــا ســلـم بـرد *** وقـضـاء مـن لـظـاهـا حـمــاه
أســبـل الله عــلــيــه أمــانا *** وارتـيـاحــا بـالـهـدى قـد زكاه
قــد أتــاه نــســلــه بعد عهد *** وحــبــاه فــضـلـه واجـتـباه
قــد تــبــدت هـاجر في حـلاها *** وتـسـامــى بـعـلـهـا فـي حلاه
أزهــر الـعــش لــه خـير خلـف *** للـمـعـالــي والـهـدى قـد دعاه
مـنــه إسـمــاعـيــل خـير نبي *** أســدل الله عــلــيــه تـقــاه
ثــم إســحــاق ويـعـقوب لسارا *** هــو نــســل للـتـقـى قد زكاه
ورســول الله مـحـمـــدُ أزكــى *** مــن مـشــت فـوق الـثـرى قدماه
إخــوة فــي الـديـن لـيـسوا قلاة *** حــاش لله أن يــضــلـوا حـشـاه

التأله يشقي … قصة النمرود …

قــال نـمـرود أنـا الـرب أحـيي *** وأمــيـت الـحـي أمـحـو صداه
قــد عـفـا عـن ذي حـياة اختلاقا *** بـئــس شــركـا قـولـه وافتراه
كــيـف يـحـيـي من يصير رفاتا *** نــحــو نـار حـرهـا قــد رآه
أثـبـت الـمـوت بـفـعـل خبيث *** رام حــيــا ابـتـدرتــه يــداه
قـال: إبــراهـيـم ربـي عـظـيم *** يـبـرئ الـخـلـق يـعـيـد بـناه
هــذه الـشـمـس تـروم شـروقا *** مـطـلـع الـغـرب عـلـيـك قضاه
لـم يـجـب دعـوتـه ظـل حـيرا *** نــا عـلـيــه الـشـؤم يلقي رداه
أظـهـر الله عـلـى الـكـفـر حـقا *** فــانـتـهـى الـشـرك وخاب رجاه
بـهـت الـكـفـر وولـى رجـيـما *** يـرقــب الـنـور وصـدقــا رآه
سـلــط الله عـلـيــه بـعـوضا *** هــذه الـبـلـوى أفـلّـت قــواه
ظـل يـرغـي مـثـل كـبـش ذبيح *** وعــلا صــوت لـه وثــغــاه
وتــداعــى مـستــطـارا شقيا *** لـم يـفـده عـقـلــه وحــجاه
أيــهـا الــداعـي إلـى الشر مهلا *** قـد أتـاك الـحـق فـيـه بـــلاه

ليطمئن قلبي …

قــال ربـي كـيـف تـحـيي مواتا *** قــد لـحـى بـعـد اسـتواء صداه
مـزق الـطـيـر بـأمــر الإلــه *** وضــع الـطـيـر بـحَـزن عـضاه
ثــم نـادى أيـهـا الـطـيـر أقبلْ *** فـاستـجـاب الـطـيـر لـبـى نداه
فــاسـتـطـابـت نـفـسه في يقين *** وأفـاضـت دمـعـهـا مـقـلتـاه
قــد رآهــا أيــة أسـعـدتــه *** وارتـوى مـنـهـا يـقيــنـا دراه
واطـمــأنـت نـفـسـه لم تكن قد *** أنـكـرت والأمــر فـيـه مـنـاه
هــذه الـنـفــس تـريــد دليلا *** عــن دلــيــل جـهـرة قـد رآه

الأمر ما أمر الله … قصة الذبح …

فـي مــنـام قـد رأى الـذبـح حقا *** أرقــتــه وأثــارت شــجاه
قـد رأيــت اللـيـل أنـي أذكــي *** قــال : لـب الأمــر أجـر قضاه
ســوف تـلـقـى الـصبر مني رضيا *** لــن يكـون- الدهـر – غير رضاه
فـاستــجـابـا دعــوة الله طـوعا *** قـام يـنــوي ذبـحـه وذكـاه
أســلـمـا الأمــر لـرب كـريم *** فــي امـتـثـال ربـنـا قـد نماه
بــرهـة جـاءه يـهـفــو مـلاك *** حــامــلا ذبـحـا عـظيما هداه
صــار ذبـحا وافـتـداء لقـــوم *** أســلـمــوا بـعـدُ ولـبوا نداه
قــدم الابـن ســوي مـثـــال *** لامــتـثــال بـالـبـرور زكاه
زفــت الـبشـرى إلـيـه الـسجايا *** خــصــه الله بـقـلـب هـداه
يــا نبـيـا أعـقـب الـرسـل هديا *** وحـيـهـم وحـي وكــل رعـاه
يــا أبــا الـرسـل خـلـيل الإله *** أوفــر الأجــر لــه وحـبـاه

بناء البيت العتيق …

قــد أتــاه أمــره فـيـه خــيـر *** إذ عــلا الـبـيـت لـذكـر بناه
شــاده فــي مـنـزل الـطـهر قربى *** يــرفــع الأس يـمـنـي رضاه
كــلـمـا أجـرى الـبـنـاء امـتثالا *** يـذكـر الله بـصــوت عــلاه
هــو للــذكــر مــقــام عـلي *** فــيـه رزق لــيـس يخفى جداه
مــن ثــمــار قــد حـبـاها تقيا *** مــؤمـنـا بـالله يـرجـو رضاه
قــد أقــامــا لـه صــرح اعتزاز *** فــي ربـى الـوحـي مـعا شيداه
حــج قــوم نـحــوه فـي ابـتهال *** لــحـنـهـم ذكــر علا في سماه
رب بـيــت للــنــداء عــتـيق *** قـام فـيــه شـكـره ودعــاه
هــا هــو الـبـيـت يـنادي هلموا *** فــي احـتـسـاب نحو خير حفاه
فــيــه خـيــر للـهـدى والأماني *** مـــن نــعــيـم ربنا قد سقاه

طالع أيضا  الدين عند الله الإسلام -1-