قال الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف إن بلاده عازمة على عقد مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط قبل نهاية العام الجاري. وجاء تصريح مدفيديف في القاهرة خلال مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس المصري حسني مبارك. وقال مدفيديف إنه يستطيع أن يرى تقدما يحدث في اتجاه حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وكان مدفيديف قد أجرى الثلاثاء مباحثات مع نظيره المصري حسني مبارك في مستهل زيارته إلى القاهرة.

ويتم خلال الزيارة توقيع اتفاق تعاون استراتيجي بين مصر وروسيا، وصفه وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط بأنه أطار لتدعيم العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

كما يتحدث الرئيس الروسي أمام الجامعة العربية من اجل تعزيز وجود بلاده في الشرق الأوسط.

وأفادت الأنباء أن مدفيديف يسعى لدعم الشركات الروسية التي تعمل في مصر وهي اكبر شريك تجاري لروسيا في العالم العربي حيث يبلغ حجم أعمال هذه الشركات السنوي 3.4 مليار دولار.

والقاهرة هي المحطة الأولي لمدفيديف في جولة تشمل أربع دول افريقية هي نيجيريا وناميبيا وأنجولا.

وقال الكرملين في بيان أن “توقيع اتفاق الشراكة الاستراتيجي بين مصر وروسيا هو الحدث الرئيسي في قمة القاهرة”.

وتأتي زيارة مدفيديف إلى مصر بعد تلك التي قام بها الرئيس الأمريكي باراك أوباما وألقى خلالها في الرابع من يونيو خطابه الموجه إلى العالم الإسلامي.

وتسعى روسيا وهي عضو في اللجنة الرباعية الدولية حول الشرق الأوسط إلى تدعيم تواجدها التجاري والدبلوماسي في هذه المنطقة.

وتعد مصر أكبر شريك تجاري لروسيا في إفريقيا إذ بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 4.1 مليارات دولار العام الماضي.