دعا رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك -بعد ساعات من الإفراج عنه- إلى إطلاق سراح كافة المعتقلين لأسباب سياسية في قطاع غزة والضفة الغربية.

كما قال: “إن قيادة الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية تشدد على معالجة ملفهم بسرعة، باعتباره أولوية وطنية، بغض النظر عن نجاح مساعي تحقيق الوحدة الوطنية”.

وأثار توقيف الدويك البالغ من العمر ستين عاما، انتقادات دولية حادة لـ”إسرائيل” خاصة بالنظر إلى مرضه بضغط الدم والسكري، وهو ما أدى إلى نقله إلى مستشفى في إسرائيل عدة مرات أثناء سجنه.