آدم عليه السلام: أب البشر

أذكر الله ألبي نداه *** جلّ ربّي وعلا في سماه
قد جلا آياته محكمات *** معجزات في سناها سناه
لم تزل آياته تتوالى *** ساطعات والهدى قد جلاه
من جبال ووهاد وشعرى *** وسهيل في الفضاء رساه
ورواب وسهول وهضب *** وبرار قصدتها الشياه
وبحار وعيون تجاري *** وغيوم قد دعتها المياه
وابتهاج وسرور وبشر *** أسعد الإنس وهم نفاه
وافتقار بعد مال وفير *** واغتناء بعد فقر وهاه
فطر الناس على خير عهد *** منه أوفى عاقل واحتذاه
جل ربي عن شبيه وند *** لا تظن الأمر فيه اشتباه
ليس لله شريك وزوج *** ربي فردٌ قد تعالى في سماه
خلق الله الوجود ابتداء *** فوق عرش فاستوى في علاه
أعلم الله الملائك أني *** خالق خلقا سوّيا بناه
من تراب خلقه قد تناهى *** آدم الإنس في مبتداه
أمر الله الملائك أن يأ *** توا بطين من خصيب دناه
فجرت أملاكه في امتثال *** نحو أرض ترتجي مبتغاه
فسعى جبريل يبغي ترابا *** من ترابٍ جل شأن حصاه
ملأت أرجاءها الأرض صوتا *** واحتمت بالرب ترجو حماه
وارتمت في حضن مسكنة أر *** ض تمنّي حفظها من أذاه
قالت الأرض أعوذ بربي *** منك إن كنت تريد رضاه
فارعوى عنها الملاك برورا *** بالإله عاد يقفو خطاه
فأتاها خشية عزرئيل *** قد هداه هاتفٌ من نداه
أخذ الترب خليطا من اللو *** ن وقال القول فيه صداه
قبضة من طينة من بياض *** وسواد واحمرار نماه
ثم شاء الله أن يستتم ال *** خلق إنسا أتاه رجاه
فاستوى الخلق قويما جميلا *** زانه البارئ ثم ارتضاه
نفخ الروح بجسم قديد *** فانتهى الروح وأدى مداه
عطست نفسه آدم لما *** بلغ الروح به معتلاه
قالت الأملاك قل:حمدا لله *** ربنا الرحمان جل علاه
شمّت الله فكان جوابا *** يلتقيه عاطس من دعاه
واشتهى آدم أكلا وشربا *** إذ رأى في جنة مشتهاه
هب يبغي أن ينال ثمارا *** من نعيم رامه واشتهاه
لم يكن قد بلغ الروح رجلا *** رجع الجسم إلى مستواه
خلق الإنسان من عجل إذ *** أتعب النفس بطول مناه
أمر الأملاك أن يحمدوه *** بالسجود الجمع لبوا نداه
فاستجابوا كلهم غير إبلي *** س أبى أن يستجيب قضاه
قال: لا أسجد للخلق من طي *** ن وخلقي شعلةٌ في بناه
قاس خلقا من ترابٍ عليه *** وهو النار تزيد اعتداه
رفض الإذعان من كبره لل *** ه بدا إنكاره إذ دعاه
كان إبليس مطيعا رضيا *** فانتقاه ربنا في سماه
ثمّ ولّى عن تقاه عدوا *** يمتطي الكفر يقود لواه
يحمل الغدر لآدم صدا *** يرتجيه النصح فيه أذاه
إنه الحقد يزيد اشتعالا *** في نفوس شانها ما اجتراه
وعد الله خلودا كريما *** آدما في جنة وابتلاه
كل شهيّا من ثمار وجانبْ *** قدرٌ في لوحه قد جراه
كان في الأمر بلاء وحكمٌ *** قصة خلق عدا إذ رآه
لعن الله رجيما تردّى *** كافرا عن جنة قد نفاه
قال: أنظرني إلى يوم بعث *** كي أصد العبد عن مرتجاه
فاستجاب الله سؤل رجيم *** أجّل الأمر ليوم قضاه
جد حقدا يرتجي هدم بيت *** بالخطايا والشكوك رماه
إذ يمني الإنس بالفوز غيا *** والمخازي في حلاها بلاه
سوف جندٌ من جنوده تدعو *** عازما ترك ثواب رجاه
أحدث الشرك بديلا عن التو *** حيد يغري راهبا عن دعاه
فارتمى الناس بأحضان شرك *** يبعدون الحق زاد سناه
فتلقى آدم كلمات *** وثوابا من إله هداه
أنزل الله إلى أرض كد *** آدم العبد عليه أساه
مستقرا في رباها شقيا *** بعد ذنب مهلك قد دعاه
فالتقته بعد جهد حواء *** علّ منها أنسه وهناه
فاستكانت واستكان إليها *** ألف الله وكان قضاه
أنجب ذرية من خلاف *** توأما من توأم قد رعاه
أشهد الله بني آدم أن *** ني إله الكون أعلي بناه
أمر الله بني آدم أن *** يعبدوه ويلبوا نداه
بقرابين تزيد اقترابا *** وولاء فيه سرٌ دعاه
قبل الله من العبد هابي *** ل فداء وبرورا وعاه
لم يجب قابيل بعد افتراء *** فامتلا منه الأذى واعتلاه
أشعل النار لهيبا بقلب *** يضمر الحقد يعادي أخاه
باسطا بالثأر كفا جموحا *** يحمل الموت يريد رداه
لم يشأ هابيل قتل أخيه *** يرتجي سلما يسلي أخاه
ظل محتارا وقد جاء ذنبا *** بعد فعل شانه وازدراه
مثّل الشر دمارا محيطا *** منذ بدء الخلق حتى مداه
جاء مغتالا أخاه غرابٌ *** إذ يواري في الثرى ما اجتراه
فانتهى الفعل به نحو ترب *** يدخل الإثم بلحد ثواه
وكذا الجاني يواري الخطايا *** يدفن الوزر برغم نفاه
ومضى بالناس في الدهر خلفٌ *** أحدثوا الشر فيه اشتباه
قد هدى الله العباد لرشد *** يرحم الخلق ويعلي بناه
يبعث الرسل إليهم مبينا *** يرشد الناس لنيل رضاه
دينه حقٌّ ونورٌ مبينٌ *** ويقينٌ في الصدور تلاه
سار فيهم حكمة وبلاغ *** وكتاب للرشاد رواه
موكب النور السني عبادٌ *** حملوا الحق أقاموا لواه
أنبياءٌ يرشدون ورسلٌ *** علماءٌ ورثوا ما تلاه

طالع أيضا  الدين عند الله الإسلام -2-إبراهيم عليه السلام (خليل الله)