أكد رئيس الوزراء اللبناني المنتهية ولايته فؤاد السنيورة أن صيغة “الثلث المعطل” التي تمت المصادقة عليها لدى تشكيل الحكومة اللبنانية الحالية كانت لفترة محددة انتهت بإجراء الانتخابات النيابية، مشددًا على أنه إذا ما تألفت حكومة وحدة وطنية فلن تقوم على أساس “مبدأ التعطيل”.

وقال السنيورة الذي وصل صباح الأحد إلي القاهرة: “الحكومة الحالية التي تشكلت بعد انتخاب رئيس الجمهورية ميشيل سليمان تم التوافق على أن يكون فيها ما يسمى الثلث المعطل وهذا الأمر ليس له أي علاقة لا بدستور لبنان ولا بنظامه الديمقراطي، لذلك فإن هذه الصيغة كانت لفترة محددة وتنتهي مع نهاية ولاية هذه الحكومة”.

وأضاف في مؤتمر صحافي بعد اجتماع مع الرئيس المصري حسني مبارك: “التجربة لم تكن مشجعة لتدفع باستمرارها وإذا تألفت حكومة وحدة وطنية يشترك فيها الجميع فستقوم على أساس المشاركة وليس على أساس مبدأ التعطيل، والدور الذي سيلعبه رئيس الجمهورية ووضعه وموقفه وصوته الوازن سيوفر الطمأنينة لجميع الأطراف”.

وكانت قوى 14 آذار قد فازت مع حلفائها المدعومة من الغرب ودول عربية مؤثرة بـ71 مقعدًا في الانتخابات النيابية التي أجريت في السابع من الشهر الجاري وحافظت بذلك على أكثريتها الحالية بينما توزعت المقاعد الباقية وعددها 57 مقعدًا على قوى 8 آذار المدعومة من دمشق وطهران ويشكل حزب الله أبرز أطرافها.

وعقب الانتخابات طالب حزب الله بعدم المساس بسلاح المقاومة ومن خلال تأمين الثلث المعطل في الحكومة أو من خلال ضمانات.

وقال الرئيس اللبناني الجمعة: “أنا شخصيًا الضمان الفعلي لسلاح المقاومة، وعندما يكون ثمة ضمان كهذا تصبح الأرقام في الحكومة الجديدة غير مهمة”.