أعلنت وزارة الصحة أن أول إصابة بفيروس “ايه اتش 1 ان 1″ المعروف بـ”أنفلونزا الخنازير” رصدت أمس الخميس بالمغرب لدى فتاة وصلت أول أمس إلى الدار البيضاء قادمة من كندا.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها ليلة الخميس-الجمعة، أن الفتاة (18 عاما)، وهي طالبة بكندا، وصلت أول أمس الأربعاء إلى الدار البيضاء قادمة من مونريال، قبل أن تتوجه إلى مدينة فاس على متن رحلة داخلية للخطوط الملكية الجوية.

وأضاف البلاغ أنه لدى وصولها إلى مطار فاس، لم تسجل البوابة الحرارية أي أعراض للحمى لدى الفتاة، غير أن وضعيتها أثارت انتباه الطبيب المسؤول عن الوحدة الصحية بالمطار، الذي نصحها، بعد إجراء فحص عادي عليها، بالاتصال به في حالة ظهور أي عارض. وأشار البلاغ إلى أنه في اليوم الموالي اتصل والد الفتاة بالطبيب المسؤول بالمطار للإبلاغ عن إصابة ابنته بالحمى، ليتم إرسال سيارة إسعاف تابعة للوقاية المدنية مجهزة بالمعدات الطبية مع تجهيزات الوقاية الشخصية، ونقلت الفتاة التي كانت تضع قناعا واقيا.

وفي سياق متصل رفعت منظمة الصحة العالمية أمس الخميس درجة الاستعداد لمواجهة فيروس أنفلونزا الخنازير، إلى الدرجة السادسة، وهي أعلى درجات الإنذار من المرض، قائلة إن الفيروس المسبب له انتشر في عدد كبير من الدول، مما يجعله أول وباء يجتاح العالم من نحو 40 عاماً.

وجاء إعلان المنظمة بزيادة درجة الإنذار إلى المستوى السادس، بعد ارتفاع عدد المصابين بالمرض إلى 28 ألف و774 حالة مؤكدة، في نحو 74 دولة، بحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية الخميس، كما تسبب في 144 حالة وفاة، تركزت غالبيتها في الأمريكتين والكاريبي.