أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أن الإدارة الأمريكية تعتزم دراسة إعادة إدراج كوريا الشمالية في قائمة الدول الراعية للإرهاب ردا على تجربتها النووية الأخيرة وعدم انصياعها للإرادة الدولية.

وأدلت كلينتون بهذا التصريح خلال مقابلة أجرتها معها شبكة “ABC” الأمريكية ردا على سؤال حول احتمال إعادة إدراج كوريا الشمالية على هذه القائمة بعد توجيه 16 عضوا جمهوريا في مجلس الشيوخ الأمريكي رسالة بهذا الصدد الأربعاء الماضي إلى الرئيس باراك أوباما.

وكانت إدارة الرئيس السابق جورج بوش قد شطبت اسم كوريا الشمالية من قائمة الدول الداعمة للإرهاب في أكتوبر 2008، إلا أن التطورات الأخيرة بين الكوريتين وإجراء نظام بيونج يانج لتجربة نووية وتجارب صاروخية لصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى مؤخرا أثار حفيظة المجتمع الدولي ومجلس الأمن الذي ينظر في احتمال إقرار عقوبات أكثر شدة بحق كوريا الشمالية.