الأسرة المتضررة من تشميع البيت الكائن بحي إصبانن – الناظور

الناظور في 31 يونيو 2009

بيان إلى الرأي العام

في الوقت الذي تتشدق فيه دولة المخزن بشعارات “دولة الحق والقانون” و”حقوق الإنسان” و”الالتزام بالمواثيق الدولية” و”طي صفحة الماضي وتجاوز عهد الرصاص” … نجد هذه الشعارات الجوفاء تُفضح وتتكسر أمام صخرة جماعة العدل والإحسان، إذ يحرم أعضاؤها من أبسط حقوق المواطنة، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: حق الاجتماع – حق السكن – حق تأسيس جمعيات …

واليوم، وبعد مرور ثلاث سنوات على الحملة الظالمة التي يشنها المخزن على جماعة العدل والإحسان وعلى المنتسبين إليها والمتعاطفين معها، لا زال بيتنا نحن أسرة جمال بوطيبي مشمعا منذ يونيو 2006 بالرغم من صدور حكم عن محكمة الاستئناف بالناظور يقضي بعدم قانونية تشميع البيت.وعليه فإننا نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

– مطالبتنا السلطات المعنية فتح البيت فورا وتقديم الاعتذار رسميا.

– مناشدتنا كل الهيآت الحقوقية وجمعيات حقوق المرأة والطفل التدخل من أجل مساندة قضيتنا العادلة.

– تحميلنا السلطات المعنية المسؤولية عن كل ما يحدث لأسرتنا واحتفاظنا بحقنا في اتخاذ كل الأشكال النضالية حتى النصر.

وما ضاع حق وراءه طالب.

يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولم كره الكافرون