نظمت جامعة الدول العربية اليوم احتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009 بحضور عدد من كبار الشخصيات الدينية الإسلامية والمسيحية وسفراء ومندوبي الدول العربية والإسلامية والأجنبية المعتمدين لدى مصر وذلك في ذكرى احتلال إسرائيل لمدينة القدس.

وأكد المتحدثون الرئيسيون في كلماتهم خلال الاحتفالية على ضرورة استثمار هذه الاحتفالية لفضح الممارسات الإسرائيلية في المدينة المقدسة من استيطان وتهويد وحفريات أسفل القدس وفي محيطها ومصادرة أراضي الفلسطينيين وسحب هويات المواطنين المقدسيين وإنذارهم بهدم منازلهم.

وطالبوا المجتمع الدولي بإلزام إسرائيل بوقف هذه الممارسات المرفوضة واستثمار الأجواء الدولية الراهنة التي تسعي لحصول الفلسطينيين على حقوقهم وإقامة دولتهم وعاصمتها القدس الشريف.

وجرى خلال الاحتفال عرض فيلم عن مدينة القدس الشريف يحكي ما تتعرض له القدس من مخططات تهويد إسرائيلية كما تم افتتاح معرض خاص لصور تحكي تاريخ المدينة المحتلة.

وأوضح موسى أن القدس تتعرض لحملة إسرائيلية مسعورة وشرسة تهدف لتهويدها بالكامل وطمس معالمها وهويتها العربية من خلال الاستيطان وهدم المنازل وإحلال المستوطنين مكان المقدسيين وفرض الضرائب الباهظة على مواطنيها.

كما أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن احتفال اليوم بالقدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009 هو استجابة لالتزام قومي ووطني وديني يعبر عن مبدأ ثابت حتى تقوم دولة فلسطين وتكون القدس في قلب هذه الدولة باعتبار أن القدس هي كنز لتراث البشرية والأديان السماوية.