حمَّلت خمسة من فصائل المقاومة الفلسطينية رئيس السلطة الفلسطينية المنتهية ولايته محمود عباس ورئيس وزرائه سلام فياض المسؤولية الكاملة عن الجريمة التي ارتكبتها أجهزة عباس – دايتون، والتي أعدمت خلالها ثلاثة من مجاهدي “القسام” في قلقيلية في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت الفصائل خلال مؤتمرٍ صحفيٍّ عقدته في غزة مساء الخميس: “يتحمَّل رئيس السلطة المنتهية ولايته محمود عباس وفياض المسؤولية المباشرة عن الجرائم النكراء التي ارتكبت في قلقيلية ضد المقاومين”.

وضمَّت الفصائل المشاركة في المؤتمر كلاًّ من “ألوية الناصر صلاح الدين” و”الجبهة الشعبية – القيادة العامة” و”جبهة النضال الشعبي” و”حركة الأحرار الفلسطينية” و”طلائع حرب التحرير”.

وأكدت الفصائل ضرورة محاكمة قادة أجهزة عباس المتورِّطين في الجريمة البشعة، مطالبين مصر بصفتها الراعية للحوار الفلسطيني بالوقوف عند مسؤولياتها، رافضةً ما يجري في الضفة الغربية من استئصالٍ للمقاومة ولحركة “حماس”.