نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينتي زايو والناظور أنشطة تضامنية احتجاجية إحياء للذكرى الثالثة للهجمة المخزنية على الجماعة وتشميع البيوت.

بزايو يوم السبت 30 ماي 2009 وقفة تضامنية احتجاجية إحياء للذكرى الثالثة للهجمة المخزنية على الجماعة وتشميع بيت السيد فريد زروال، وقد رفعت خلال هذه الوقفة شعارات منددة بالاستبداد المخزني ومحاصرة أنشطة الجماعة وبيوت أعضائها وقد تم إلقاء كلمة توضيحية بالمناسبة تم التركيز فيها على تشريد أسرة الأخ فريد زروال بسبب تشميع بيته غير المبرر منذ ثلاث سنوات، واستمرارية الهجمة المخزنية على الجماعة منذ ثلاث سنوات وأنشطتها بالرغم من قانونيتها، والتضييق على الجمعيات وأنشطتها وتوقيف خطباء الجماعة ووعاظها وحظر الجرائد وحجب المواقع الإلكترونية.

وقد حضر هذه الوقفة التنديدية مجموعة من الفعاليات السياسية والنقابية والحقوقية بزايو.

وكان الأخ فريد زروال سبق أن نظم وأسرته بزايو يوم الأربعاء 27 ماي 2009 وقفة احتجاجية إحياء للذكرى الثالثة لتشميع بيته من قبل القوا ت المخزنية ظلما وعدوانا وبدون أي قرار قانوني. وسبب التشميع الرئيسي يعود إلى أن صاحب البيت عضو في جماعة العدل والإحسان وبيته كان يستضيف مجلس النصيحة لأعضاء الجماعة (التي حكمت جل المحاكم المغربية بقانونيتها ).

وقد تضامن مع السيد فريد زروال جمع غفير من سكان المدينة ذكورا وإناثا فضلا عن أعضاء الجماعة.

كما عرفت الوقفة تدخل باشا المدينة ومسؤولي الأمن محاولين نسف الشكل الاحتجاجي بدعوى عدم قانونيته وكأن تشميع البيوت وتشريد الأسر أمر قانوني. إلا أن صاحب البيت أصر على الاحتجاج بمختلف أشكاله حتى يرفع عنه الظلم.

وقد واكب أطوار هذا الاحتجاج عدد من ممثلي الصحافة الإلكترونية والصحف المحلية. وقد ختم السيد فريد زروال احتجاجه بكلمة توضيحية تنويرا للرأي العام.

وفي الناظور انخرطت الجماعة في برنامج لمواساة الأعضاء المتضررين من الهجمة حيث كان البرنامج حافلا بالأنشطة المتنوعة بين صيام وإفطار جماعي وتضرع لله عز وجل الذي يجيب المضطر إذا دعاه، ورباطات بين المغرب والعشاء في المساجد الرئيسية. ولقاءات تواصلية مع الأئمة والفاعلين الحقوقيين… وتبكير بسمت حسن وصلاة جماعية في مسجد الحي الذي يوجد فيه بيت آل مرجاني المشمع، وزيارة الأخ الفاضل حسين مرجاني وزوجه فريدة بزطوط ومواساة أولادهما في محنتهم.

وقد أكدت جماعة العدل والإحسان بالريف على مؤازرتها الكاملة لعائلة آل مرجاني، وتشبثها بحقها في المطالبة بفتح البيت المشمع فورا. كما دعت الغيورين إلى تحمل مسوؤليتهم أمام هذه الهجمة الشرسة الظالمة على الجماعة.

تجدر الإشارة أن مدينة الناظور بيت آخر مشمع هو بيت السيد جمال بوطيبي. وفيما يلي معلومات عن أصحاب البيوت المشمعة وسياق تشميعها:

– جمال بوطيبي:

– الحسين مرجاني: