أقدمت القوات المخزنية بكل تلاوينها بمدينة فاس، حوالي الساعة الحادية عشرة والنصف من ليلة السبت ـ الأحد 31 ماي 2009، على مهاجمة عمارة بها بيت يحتضن مجلسا للنصيحة. حيث عمدت إلى طرق أبواب جميع بيوت العمارة بعنف ورعب بحثا عن هؤلاء الذين يذكرون الله دون ترخيص مخلفة ذعرا وهلعا لدى السكان!

وقد تلا ذلك إخراج ثلاثين عضوا ينتمون إلى جماعة العدل والإحسان بالقوة من البيت واعتقال أحد عشر منهم حيث لم يتم إطلاق سراحهم إلا مع الساعة الثانية صباحا.