قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” إن الجريمتَين المدوِّيتيْن في الضفة المستباحة خلال هذه الأيام التي ارتقى فيهما كوكبة من أبطال القسام؛ عبد المجيد دودين، ومحمد السمان، ومحمد ياسين في حرب الدفاع عن الثوابت والدين والوطن ضد الطاغوت الصهيوني ونعاله الدايتونية من أجهزة عباس؛ لَتؤكدان للقاصي والداني أن صراع الحق سيستمر على الرغم من عظم المصاب والألم.

وقالت الحركة في بيان لها الأحد (31-5)، تلقَّى “المركز الفلسطيني للإعلام” نسخة منه: “إن صولة الحق ستظهر في الضفة كما علت في غزة، وسيفرُّ الجبناء من القتلة والمجرمين إلى مزابل التاريخ”، مؤكدةً أنها ستستمر في طريق المقاومة حتى تنجز النصر والتمكين.

وأضافت: “إن كل من شارك في استهداف المجاهدين ستطاله أيدينا، وسنسلِّمه لشعبنا ولن يُرحَم”، وشدَّدت على أن “الحوار مع المجرمين لا يُجدي نفعًا، إن لم يكفُّوا عن إجرامهم وظلمهم”، داعيةً أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة والقطاع إلى انتفاضة ضد أعوان الاحتلال.

عن المركز الفلسطيني للإعلام.