قال مسؤول سوداني إن بلاده استدعت ممثلي قوة حفظ السلام المشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي لوزارة الخارجية يوم الثلاثاء وأمرت القوة بالتوقف عن إصدار بيانات بشأن تحركات الجيش في منطقة دارفور بغرب البلاد.

جاء ذلك بعدما أصدرت القوة المشتركة سلسلة تقارير بشأن اشتباكات دارت مؤخرا بين الجيش السوداني والمتمردين حول قاعدة للجيش قرب الحدود التشادية، وقالت القوة المشتركة في البداية: “إن المتمردين هاجموا واستولوا على القاعدة الحكومية في أم بارو التي تقع على طريق استراتيجي في شمال دارفور يوم الأحد”. لكن قوة حفظ السلام أصدرت تصحيحا يوم الاثنين قائلة إن المتمردين فشلوا في الاستيلاء على القاعدة، وتابع أنه طلب منهم أيضا عدم إصدار بيانات متضاربة وأنهم وافقوا على ذلك.