كشفت مصادر فلسطينية موثوقة أن السلطة الفلسطينية تعاني عجزاً مالياً كبيراً جعلها غير قادرة على الإيفاء بالتزاماتها المالية لتسيير أمورها. وقالت إن الرئيس محمود عباس هدّد بالاستقالة من رئاسة السلطة الفلسطينية في حال استمر العجز المالي للسلطة. وأوضحت المصادر أن الرئيس شكا خلال اجتماع قيادي للسلطة ومنظمة التحرير الفلسطينية من أن الدول المانحة لا تفي بالتزاماتها المالية تجاه السلطة، وقال: “ولا دولة تدفع، تمت الاستدانة من البنوك، والوضع المالي في منتهى الخطورة”. وأشارت المصادر إلى أن “إحدى القضايا التي سيتحدث فيها عباس مع الرئيس باراك أوباما خلال زيارته المنتظرة لواشنطن هي الدعم المالي للسلطة”. وكشفت أن عباس هدد بالقول إنه “إذا لم تأتنا أموال، فلن أستمر في رئاسة السلطة”. ولفتت إلى أن أحد المشاركين في الاجتماع عزا سوء الأزمة المالية إلى “سوء العلاقات التي تربط السلطة مع الدول المانحة”.