تلقينا ليلة البارحة، بحزن عميق وقلب صابر مطمئن لقدر الله نبأ وفاة والدة أخينا مصطفى الريق عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية.

وإننا بهذه المناسبة الأليمة نتقدم بتعازينا الحارة لأخينا مصطفى الريق ولكل عائلة الفقيدة الصغيرة والكبيرة، سائلين الله عز وجل أن يرفع مقامها ويحشرها مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين، وأن يلهم ذويها الصبر والسلوان.