قال مفتي القدس الشيخ محمد حسين بأن القدس الشريف في خطرٍ حقيقيٍّ وداهمٍ، ودعا الأمتين العربية والإسلامية إلى مضافرة الجهود للوقوف في وجه الحملة الشرسة التي يقودها الاحتلال الصهيوني ضد المدينة المقدَّسة وحمايتها.

وقال حسين في تصريحاتٍ إعلامية أمس: “مما لا شك فيه أن كيان الاحتلال يستهدف كل مقوِّمات الوجود المقدسي والفلسطيني في هذه المدينة المقدَّسة المباركة”، داعيًا العالمين العربي والإسلامي إلى اتخاذ موقفٍ موحَّدٍ لحماية القدس الشريف، خاصةً أن العرب يمتلكون العديد من أوراق القوة التي إذا ما أُحسن استخدامها فستصبُّ في خدمة القضية الفلسطينية.

وشدد على أن الاحتلال الصهيوني، ومنذ احتلاله المدينة المقدَّسة عام 1967م، وهو يحاول -وبشراسةٍ- أن يطمس معالم هذه المدينة وأن يهجِّر سكانها من خلال الإجراءات التعسفية الكثيرة التي يتخذها من حينٍ لآخر بحقهم.

وأوضح مفتي القدس والديار المقدَّسة أن الهجمة الصهيونية الشرسة على مدينة القدس تستدعي تفعيل البُعد الفلسطيني الصامد والمجاهد في هذه المدينة المباركة لحماية القدس الشريف وجميع الأراضي الفلسطينية المحتلة.